تتوقف الدروس إلى يوم الأحد القادم الموافق 26/12/1438 بإذن الله
من جديد الكتب (من وصايا السلف للشباب‎ )
حساب الموقع في تويتر والفيس بوك
   

كلمات


تنبيهات على قصيدة (يا راحلين إلى منى) للبرعي

الحمدُ لله، والصلاةُ والسَّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:فقد كَـثُـرَ التداول في مثل هذه الأيام المباركة -أيام حَجِّ بيت الله الحرام- عبر وسائل التواصل لقصيدة للشاعر اليمني عبد الرحيم البرعي، وهو من شعراء القرن الثامن الهجري، ويُذكر أنَّه قال هذه القصيدة بعدَ أن اشتدَّ عليه المرضُ في آخر حياته، وهو في طريقه إلى مكَّة في رحلة الحجِّ، وأنَّـه لفَظَ أنفاسَهُ بعدَ آخرِ بيتٍ من هذه القصيدة، ومَطلعُها: يا راحلين إلى منىً بقيادي هَيَّجتُمُوا يومَ الرَّحيل فُؤاديوهذه القصيدة مُثبتـةٌ في ديوانهِ المطبوع (ص213)، وتُعَدُّ من أَشْهَرِ قصائده، إلا أنه حصل في هذه القصيدة المتداولة -عبـرَ وسائل…

المزيد

أثر وتعليق

بِئْسَ الْخَاطِبُ أَنْتَ

مر عمر بن عبد العزيز رحمه الله برجل وفي يده حصاة يلعب بها ، وهو يقول : اللهم زوجني من الحور العين، فمال إليه عمر فقال «بِئْسَ الْخَاطِبُ أَنْتَ، أَلَا أَلْقَيْتَ الْحَصَاةَ، وَأَخْلَصْتَ إِلَى اللهِ الدُّعَاءَ؟» الحلية لأبي نعيم (5/278).
لكن استجد في زماننا هذا حصاة من لون آخر في أيدي الناس في غالب أوقاتهم شغلت القلوب أكثر من الأيدي بركام كبير من اللهو واللعب ، فلم تعد تحسن الدعاء والتضرع والسؤال ، ولهؤلاء يجدر أن يقال: " ألا أغلقت الجوال وأخلصت لله السؤال". 

السابق

فوائد مختصرة

بدء العام الدراسي الجديد

غدا تفتح المدارس أبوابها إيذانًا ببدء عامٍ دراسيٍ جديد ، ويتوافد الطلاب صغاراً وكبارا ذكوراً وإناثا على المدارس في مرحلة جديدة وعام جديد ؛ ولهذا حريٌ بكل مؤمن طالبٍ ومعلم أن يتَّقيَ الله جل وعلا في هذه الرسالة المباركة والغاية الجليلة ألا وهي إتيان المدارس للتعلُّم والتعليم ، فإن طلب العلم هو أنفع الأمور المقربة إلى الله جل وعلا ، يقول الإمام أحمد إمام أهل السنة رحمه الله : " العلم لا يعدِله شيء إذا صلحت النية " قيل وما صلاحها ؟ قال : " أن تنوي به رفع الجهل عن نفسك وعن غيرك " .
ولهذا حري بنا أن نستقبل هذا العام الجديد بتجديد النية وتأكيد الإخلاص وصدق الإقبال وقوة العزيمة لنحصِّل خير العلم وبركته وليكون العلم حجة لنا لا علينا .
وإنا لنسأل الله جل وعلا أن يجعله على الجميع عام خيرٍ وبركة ونفعٍ وصلاح ، وأن يهدي شباب المسلمين وبناتهم ، وأن يردَّهم إلى الحق ردّاً جميلا وأن يبصِّرهم بالخير وأن يوفقهم إليه ، وأن يجعلنا جميعًا هداة مهتدين .

السابق