تتوقف دروس معارج القبول إلى يوم الأحد الموافق 1438/05/08 بإذن الله
من جديد الكتب (دعوات الأنبياء عليهم السلام )
حساب الموقع في تويتر والفيس بوك
   

كلمات


من الفائز؟

يجري حديثٌ في بعض مجالس النّاس عن الفوز وعن الفائزين وعن أسباب الفوز وعن من فاز ومن هم الفائزون كلمة تتردد في بعض المجالس وينحصر الفهم عن الفوز وعن معانيه لدى بعض الأفهام في مُتَعٍ زائلة وأُمورٍ فانية؛ فهناك حديث عن فوز في مسابقات تجاريّة، وعن فوز في مباريات رياضية، وعن فوز في تعاملات محرّمة كالقمار والميسر وهكذا تتنوّع الأحاديث عن الفوز وعن ماهيته وحقيقته وعن مجالاته وعن أسبابه ويغيب عن أذهان كثير منهم الفوز العظيم عند لقاء رب العالمين, الفوز برضا الله والنجاة من عذابه والفوز بجنته , يغيب هذا المعنى عن كثير من الأذهان في غمرة الانهماك في…

المزيد

أثر وتعليق

موقدات الفتن

عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: «لاَ تَكُونُوا عُجُلًا مَذَايِيعَ بُذُرًا، فَإِنْ مِنْ وَرَائِكُمْ بَلاَءً مُبَرِّحًا مُكلحًا ، وَأُمُورًا مُتَمَاحِلَةً رُدُحًا» الأدب المفرد للبخاري (327).
حذّر رضي الله عنه من أمور ثلاثة يتورط فيها كثير من الناس عند الفتن فتوقدها وتفضي إلى تزايدها وتفاقمها:
الأول: الاندفاع والتهور والعجلة وعدم التأمل في عواقب الأمور، والعجلة لا تأتي بخير، ومن كان عجولاً في أموره مندفعاً في تصرفاته فإنَّه لا يأمن على نفسه من الزلل والانحراف.
الثاني: إشاعة الكلام دون تثبُّت ودون رويَّة، والتسرع لنشر الأمور من حين سماعها قبل تحققها، فيخبر بها ويفشيها وينشرها، وقد لا يكون لها صحة، ولو صحت فالواجب التأمل قبل نقلها، هل في نقلها مصلحة، فيُقْدِم عليه الإنسان؟ أم لا فيحجم عنه؟
الثالث: اشعال نار الفتنة وزرع بذور الشر بالنميمة والإفساد بين الناس وإذكاء موجبات الفرقة والتطاحن والعداوة بين المسلمين.

السابق

فوائد مختصرة

الاحتمال قبر المعايب

من جميل الكلام فيما يديم الأخوة و يبقي المحبة قول ابن الشَّجري وقد اختصم إليه اثنان، فقال أحدهما: قال لي كذا وكذا. قال: "يا بني احتمل، فإنَّ الاحتمال قبر المعايب". سير أعلام النبلاء للذهبي (20/196).
قال تلميذه ابن الأنباري معلقًا على هذه الكلمة: "وهذه كلمة حسنة نافعة، فإن كثيراً من الناس تكون لهم عيوب، فيُغْضُون عن عيوب الناس، ويسكتون عنها، فتذهب عيوب لهم كانت فيهم، وكثير من الناس يتعرضون لعيوب الناس، فتصير لهم عيوب لم تكن فيهم". نزهة الألباء في طبقات الأدباء (ص 300).

السابق