سوء الظن بأخيك

كان بكر بن عبد الله المزني رحمه الله يقول: «إياك من الكلام ما إن أصبت فيه لم تؤجر وإن اخطأت فيه أثمت وهو سوء الظن بأخيك» تهذيب التهذيب لابن حجر(1/425).
قال الوالد عبد المحسن البدر حفظه الله في شرحه لسنن أبي داود: « لأنك إن أصبت فيه لا تحصل أجراً؛ لأنك ظننت به سوءاً، فإن كنت على صواب وكان ظنك مطابقاً لما فيه فلن تحصل أجراً، وإن كنت مخطئاً فأنت آثم، فالإثم محقق وحاصل، والفائدة غير متحققة».