شرح المواهب الربانية من الآيات القرآنية للسعدي رحمه الله يوميا بعد صلاة العصر بالمسجد النبوي اعتبارا من يوم الإثنين الموافق ١٤٤٠/٠٩/٠١ بإذن الله 
يتوقف شرح القول السديد وسيستأنف في منتصف ذي القعدة بإذن الله
برنامج دراسة المتون العلمية في التوحيد وأصول الإيمان لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله
من جديد الكتب (التبيان في شرح أخلاق حملة القرآن )
حساب الموقع في تويتر والفيس بوك

إذن طباعة
  • مسابقة

المسابقة الرمضانية الثانية

كلمات


وماذا بعد رمضان

لقد ودَّع المؤمنون موسماً عظيماً فاضلا أقبلت فيه القلوب على الله عبادةً وطاعة ، وتنافس فيه العِباد بأنواع القربات وصنوف العبادات ؛ فذاك حريصٌ على ختم القرآن ، وآخر متفقدٌ حاجة المساكين والأرامل والأيتام، وثالثٌ مقبِلٌ على العبادة والصلاة والقيام ، ورابعٌ يجمع لنفسه من صنوف الخيرات وأبواب العبادات ما ييسره له الملك العلام ، ولكلٍّ في الخير وجهة هو مولِّيها متسابقين في الخيرات فما أعظم غنيمتهم ! وما أكبر ربحهم! وما أحسن الخير الذي غنموه !! فهنيئاً لهم ثم هنيئا .وإذا كان المسلمون قد ودَّعوا شهر رمضان موسم الغفران والعتق من النيران وموسم التنافس في طاعة الرحمن فإنهم لم…

المزيد

أثر وتعليق

الدعاء للأبناء

عن سعيد بن جبير رحمه الله، قال: «إني لأزيد في صلاتي لولدي» الحلية لأبي نعيم(4/297).
ألا ما أحوج الأبناء في هذا الزمن إلى هذه الرحمة الأبوية الصادقة إطالة في الصلاة وإلحاحا على الله بالدعاء أن يصلح قلوبهم ويطهر نفوسهم ويعيذهم من الفتن ويثبتهم على الدين وبخاصة مع كثرة العواصف والصوارف والفتن التي تعصف بالشباب فتخطفهم وتهوي بهم في مكان سحيق، حفظ الله أبناءنا وهداهم وأصلحهم بمنه وكرمه.

السابق

فوائد مختصرة

مثل من لا يعمل بعلمه

قال ابن القيم رحمه الله: "النفوس مجبولة على عدم الانتفاع بكلام من لا يعمل بعمله ولا ينتفع به، وهذا بمنزلة من يصف له الطبيب دواء لمرض به مثله، والطبيب معرض عنه غير ملتفت إليه، بل الطبيب المذكور عندهم أحسن حالا من هذا الواعظ المخالف لما يعظ به، لأنه قد يقوم دواء آخر عنده مقام هذا الدواء، وقد يرى أن به قوة على ترك التداوي، وقد يقنع بعمل الطبيعة وغير ذلك بخلاف هذا الواعظ، فإن ما يعظ به طريق معين للنجاة لا يقوم غيرها مقامها، ولا بد منها، ولأجل هذه النفرة قال شعيب عليه السلام لقومه {وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه} وقال بعض السلف: إذا أردت أن يقبل منك الأمر والنهي فإذا أمرت بشيء فكن أول الفاعلين له، المؤتمرين به، وإذا نهيت عن شيء، فكن أول المنتهين عنه". مدارج السالكين (1/445).

السابق