02 - من قوله: الفصل الأول في حد الإيمان وتفسيره