أذى المسلمين

كما أنَّ الإسلام استسلام لله بالعبودية صلاةً وصياماً وصدقةً فهو في الوقت نفسه قيامٌ بحقوق المسلمين وبعدٌ عن أذاهم ، فمن تعدى وتجاوز وألحق بإخوانه المسلمين شيءٌ من الأذى أو التعدي أو الظلم أو نحو ذلك فقد عرض إسلامه للنقص والضعف بحسب ذلك مما يعرِّض نفسه بذلك لعقوبة الله سبحانه وتعالى.